الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عمار بن ياسر3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
m_h200223
عضو جد فعال
عضو جد فعال
avatar

عدد الرسائل : 372
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: عمار بن ياسر3   14th يونيو 2008, 18:50

عمار بن ياسر 3
كان جيش معاوية ينتظم من كثيرين من المسلمين الجدد.. الذين أسلموا على قرع طبول الفتح الاسلامي في البلاد الكثيرة التي حررها الاسلام من سيطرة الروم والفرس.. وكان أكثر هؤلاء وقود الحرب التي سببها تمرّد معاوية ونكوصه على بيعة علي.. الخليفة, والامام, كانوا وقودها وزيتها الذي يزيدها اشتعالا..
وهذا الخلاف على خطورته, كان يمكن أن ينتهي بسلام لو ظلت الأمور بأيدي المسلمين الأوائل.. ولكنه لم يكد يتخذ أشكاله الحادة حتى تناولته أيد كثيرة لا يهمها مصير الاسلام, وذهبت تذكي النار وتزيدها ضراما..
شاع في الغداة خبر مقتل عمار وذهب المسلمون يتناقل بعضهم عن بعض نبوءة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي سمعها أصحابه جميعا ذات يوم بعيد, وهم يبنون المسجد بالمدينة..
" ويح ابن سمية, تقتله الفئة الباغية".
وعرف الناس الآن من تكون الفئة الباغية.. انها الفئة التي قتلت عمّارا.. وما قتله الا فئة معاوية..
وازداد أصحاب عليّ بهذا ايمانا..
أما فريق معاوية, فقد بدأ الشك يغز قلوبهم, وتهيأ بعضهم للتمرد, والانضمام الى عليّ..
ولم يكد معاوية يسمع بما حدث. حتى خرج يذيع في الناس أن هذه النبوءة حق , وأن الرسول صلى الله عليه وسلم تنبأ حقا بأن عمّارا ستقتله الفئة الباغية.. ولكن من الذي قتل عمّارا...؟ ثم صاح في الناس الذين معه قائلا:
" انما قتله الذين خرجوا به من داره, وجاؤا به الى القتال"..
وانخدع بعض الذين في قلوبهم هوى بهذا التأويل المتهالك, واستأنفت المعركة سيرها الى ميقاتها المعلوم...
**

أمّا عمّار, فقد حمله الامام علي فوق صدره الى حيث صلى عليه والمسلمون معه.. ثم دفنه في ثيابه..
أجل في ثيابه المضمّخة بدمه الزكي الطهور.. فما في كل حرير الدنيا وديباجها ما يصلح أن يكون كفنا لشهيد جليل, وقدّيس عظيم من طراز عمّار...
ووقف المسلمون على قبره يعجبون..
منذ ساعات كان عمّار يغرّد بينهم فوق أرض المعركة.. تملؤ نفسه غبطة الغريب المضنى يزف الى وطنه, وهو يصيح:
" اليوم ألقى الأحبة, محمدا وصحبة"..!!
أكان معهم اليوم على موعد يعرفه, وميقات ينتظره...؟؟!!
وأقبل بعض الأصحاب على بعضهم يتساءلون...
قال أحدهم لصاحبه: أتذكر أصيل ذلك اليوم بالمدينةونحن جالسون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وفجأة تهلل وجهه وقال:
" اشتاقت الجنة لعمّار"..؟؟
قال له صاحبه نعم, ولقد ذكر يومها آخرين منهم علي وسلمان وبلال..
اذن فالجنة كانت مشتاقة لعمّار..
واذن, فقد طال شوقها اليه, وهو يستمهلها حتى يؤدي كل تبعاته, وينجز آخر واجباته..
ولقد أدّاها في ذمّة, وأنجزها في غبطة..
أفما آن له أن يلبي نداء الشوق الذي يهتف به من رحاب الجنان..؟؟
بلى آن له أن يبلي النداء.. فما جزاء الاحسان الا الاحسان.. وهكذا ألقى رمحه ومضى..
وحين كان تراب قبره يسوّى بيد أصحابه فوق جثمانه, كانت روحه تعانق مصيرها السعيد هناك.. في جنات الخلق, التي طال شوقها لعمّار...!

صلاة على رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عمار بن ياسر3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الحوار الاسلامي :: فضائل اهـل البيت و الصحابة-
انتقل الى: