الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أمهاتنا هن أهل البيت المخاطبون بآية التطهير وإن رغمت أنوف ال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ذي القرنين
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 03/01/2008

مُساهمةموضوع: أمهاتنا هن أهل البيت المخاطبون بآية التطهير وإن رغمت أنوف ال   3rd يناير 2008, 16:29

أمهاتنا هن أهل البيت المخاطبون بآية التطهير وإن رغمت أنوف الرافضة



عجبي من الروافض

يقرون أن النساء من أهل البيت عند العرب لأن هذه حقيقة لايسعهم انكارها

ثم يزعمون أن عبارة " أهل البيت " في القرآن الكريم ليست عربية ( لها معنى خاص لايفهمه العرب )



ورغم أن آية تطهيرهن تبدأ بقوله تعالى
" وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ " وتتبعها آية أخرى تبدأ ب " وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ "



زعم شيوخهم وأئمتهم لهم زورا وبهتانا بأن الضمير المذكر في قوله تعالى

" إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا "



دليل على عدم اختصاص الآية بنساء النبي وأمهات المؤمنين عليهن السلام



وسأكتفي بثلاثة أمثلة لتلك الحماقة اللغوية من كتب ثلاثة من أكبر علماء الرافضة

بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 35 ص 233
ويدل أيضا على بطلان القول بالاختصاص بالازواج العدول عن خطا بهن إلى صيغة الجمع المذكر ،


تفسير القمي - علي بن ابراهيم القمي ج 2 ص 193
لو عنى بها أزواج النبي لقال : ليذهب عنكن الرجس ويطهركن تطهيرا ، ولكان الكلام مؤنثا كما قال واذكرن ما يتلى في بيوتكن ولا تبرجن ولستن كأحد من من النساء .

التبيان - الشيخ الطوسي ج 8 ص 340
قوله " وقرن في بيوتكن ولا تبرجن ، واطعن الله واقمن الصلاة وآتين الزكاة " فذكر جميع ذلك بكناية المؤنث ، فكان يجب أن يقول إنما يريد الله ليذهب عنكن الرجس اهل البيت ويطهركن ، فلما كنا بكناية المذكر دل على ان النساء لا مدخل لهن فيها .



وماذلك الا لجهل القوم بلغة العرب أو لشدة نصبهم العداوة لأهل بيت النبي الطاهرات المطهرات



فكتاب الله عز وجل وهو أفصح الكلام لم يذكر الأهل الا مذكرا وإن دلت على النساء

وأتحدى أي منهم أن يأتيني بآية تتحدث عن الأهل بغير ضمير الجمع المذكر



على أن كتب القوم تطفح باعترافاتهم بأن المرأة لوحدها تسمى أهلا

كما لم تخلو أيضا من اعترافهم مرغمين بما ينكرونه في الآية موضع النقاش من لحوق ضمير التذكير بكلمة أهل للنساء

كمثال أخرج صدوقهم الحديث التالي

ثواب الأعمال- الشيخ الصدوق ص 139
حدثني محمد بن موسى بن المتوكل عن ابراهيم عن أبيه عن عبد الله ابن ميمون القداح عن جعفر بن محمد الصادق عن أبيه عليهما السلام قال : قال النبي صلى الله عليه وآله لرجل أصبحت صائما ؟ قال لا قال فعدت مريضا ؟ قال لا قال فاتبعت جنازة ؟ قال لا قال فاطعمت مسكينا ؟ قال لا قال فارجع إلى أهلك فأصبهم فانه عليهم منك صدقة .




ويرغمون مرة أخرى على الاعتراف بأن أمنا عائشة عليها السلام

أهل لرسول الله ويخاطبها بضمير الجمع المذكر كعادة العرب مع نسائهم



مستدرك الوسائل - الميرزا النوري ج 2 ص 379
2241 / 1 الجعفريات : أخبرنا عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن محمد ، قال : حدثني موسى بن اسماعيل ، قال : حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : " لما جاء نعي جعفر بن أبي طالب ( عليه السلام ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لاهله ، وابتدأ بعائشة : اصنعوا طعاما ، واحملوه إليهم ، ما كانوا في شغلهم ذلك " .




اكتفيت بالمثالين السابقين والا فالأمثلة كثيرة ومن كتبهم

تناقض واضح كعادة كتب أهل الرفض ممن حرم العقل السليم والنقل الصحيح

نحن نسمي من ينكر الحقائق اللغوية في مناسبة ثم يقر بها في مناسبة أخرى أحمق



فهل كان أئمة الرافضة وشيوخهم حمقى أم أن نصبهم لأهل بيت النبي قد غلب على عقولهم ؟





اللهم اهدنا واهد بنا



http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=56288
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أمهاتنا هن أهل البيت المخاطبون بآية التطهير وإن رغمت أنوف ال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الحوار الاسلامي :: منتدى الحوار الشيعي السني الحر-
انتقل الى: